addaleel.net
 
الرئيسية / القرءان الحكيم / في رحاب القرءان / القرآن الكريم: نور الحياة - و نور الممات - و نور البعث
القرآن الكريم: نور الحياة - و نور الممات - و نور البعث


     الحمد لله العليّ العظيم ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد النّبيّ الأمّيّ الكريم وعلى آله وصحبه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدّين.

    أمّا بعد.. يا عباد الله !..

هلمّ جميعا إلى كتاب الله الجامع للقرآن الكريم الّذي: ﴿لاَ يَأْتِيهِ البَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ ولاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ[42 فصّلت].

فالقرآن العظيم هو كلام الله تعالى الّذي أوْحى به وأنزله على عبده لينذر بأسا شديدا من لدنه ويبشّر المؤمنين ، فتعالَوا   لنتبيّن البأس الشّديد لنتجنّبه ودواعيه ، وإلى البشارة للمؤمنين لنلتزمها ونلتزم دواعيها قولا وفعلا وحالا.

    وصدق الله العظيم القائل: ﴿إِنَّ هَذَا القُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ويُبَشِّرُ المُؤْمِنِينَ الّذين يَعْمَلُونَ الصَّـالِحَـاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا[269 الإسراء].

    لهذا فعلينا أن نتمسّك بـه:

     - قراءَةً وحفظًا وتدبّرا وتأويلا وعملا.

- فهمًا لمعـانيه المشتملة على: الأمر والنهي والوعد والوعيد والقَصَص والمجادلة والأمثال...

    ففضل القرآن الكريم كبير وعظيم على النّاس ، حيث فيه الكفاية لمعرفة أمور العادة والعبادة والمعاملة والحياة والممات والدّنيا والآخرة والجنّة والنّار. فهو يغنينا عن أغلب الكتب مصداق الآية الكريمة: ﴿أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [51 العنكبوت].

وقال بعض أهل التّأويل: المراد بالآية هو الاستغناء به عن علم أخبار الأمم وما لا فائدة ولا خير ولا حاجة للمسلمين في معرفته مع أنّه كافٍ لهم عمّا يستحقّونه ويحتاجونه.

    إنّ القرآن كريم وعظيم في آن واحد ، فهو يتضمّن الفرقان والتبيان والموعظة والذّكرى والنور والبرهان والإمام والهداية والرّحمة ونحو ذلك. فهو جامع لفضائل الخير كلّها الّتي هي أساس نجاح الأمم البشريّة والجنيّة منها.

وهو الدّستور الربّاني الّذي يتماشى مع كلّ الأجناس والأجيال وفي كل الأزمان والدّهور منذ بعثة نبيّنا سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم إلى قيام السّاعة ، إلى يوم الدّين. وهو الّذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه إذ أنّه لا يخضع إلى إلغاء ولا إلى تنقيح ولا إلى تدعيم. إنّه القول الفصل المنصوص عليه بـ: "لا تبديل ولا تغيير لكلمات الله".

    وإنّ الله سبحانه وتعالى رغّب في التعلّق به: ﴿وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ [170 الأعراف].

     فالدّليل واضح جليّ على أنّ المتمسّكين بالكتاب هم الصّالحون المصلحون.

وقد بيّنت السنّة الغـرّاء قيمة هذا الكتاب الكريم والمنافع الدّنيويّة والأخرويّة الّتي تحصل من مُمارسته قراءة وتعليما وعملا وقولا وتبرّكا واستشفـاء ونَحو ذلك زيادة على بيّنة القرآن في حدّ ذاته.

    وإليكم مجموعة من الأحاديث النبويّة في هذا الشّأن:

- عن عثمان بن عفّان رضي الله عنه: عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: (خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه) [رواه أحمد].

- وعن عائشة رضي الله عنها قالت:  قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم(الماهر بالقرآن مع السّفرة الكرام البررة ، والّذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق ، له أجـران) [صحيح مسلم].

- وعن عن مالك بن الحارث رضي الله عنه قال: قال رسول الله  صلّى الله عليه وسلّم: (يقول الله من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته فوق ما أعطي السائلين) [رواه بن شيبة].

- عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (فضل كلام الله على سائر الكلام  كفضل الله على خلقه) [رواه الترمذي].

- عن عبد الرحمن العذري رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (يرث هذا العلم من كلّ خَلَف عُدُوله ، يُنفون عنه تحريف الغاوين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين) [رواه البيهقي].

- عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (مثل المؤمن الّذي يقرأ القرآن كمثل الأترجّة ، ريحها طيّب وطعمهـا طيّب ، ومثل المؤمن الّذي لا يقرأ القرآن كمثل التّمرة ، لا ريح لها وطعمها حلو. ومثل المنافق الّذي يقرأ القرآن كمثل الرّيحانة ، ريحها طيّب وطعمها مرّ. ومثل المنافق الّذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مرّ) [صحيح البخاري]. وفي رواية: مثل الفاجر بدل المنافق.

- عن علي كرّم الله وجهه قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : (من قــرأ القـرآن فـحـفـظــه   واستظهره ، وأحل حلاله وحرم حرامه  أدخله الله الجنّة  وشفّعه في عشرة من أهل بيته ، كلهم قد استوجبوا النّار ) [رواه الترمذي].

- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (يُقال لصاحب القرآن إذا دخل الجنّة: اقرأ واصعد ، فيقرأ ويصعد بكلّ آية درجة ، حتّى يقرأ آخر شيء معه) [سنن ابن ماجه].

- عن علي كرّم الله وجهه قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: (ألا إنّها ستكون فتنة ، قيل: ما المخرج منها يا رسول الله ؟ قال: كتاب الله ، فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم ، وحكم ما بينكم ، هو الفصل ليـس بالهزل ، من تركه من جبّار قصمه الله ، ومـن ابتغى الهدى في غيره أضلّه الله ، وهو حبل الله المتين ، وهو الذّكر الحكيم ، وهو الصّراط المستقيم ، هو الّذي لا تزيغ به الأهواء ، ولا تلتبس به الألسن ، ولا تشبع منه العلماء ، ولا يخلَق عن كثرة الردّ ، ولا تنقضي عجائبه ، هو الّذي لم تنته الجنّ إذ سمعته حتّى قالوا:" إنّا سمعنا قرآنا عجبـا يهدي إلى الرّشد فآمنّا به"، من قال به صَدق ، ومن عمل به أُجر ، ومن حكم به عَدَل ، ومن دُعِيَ إليه هُدي إلى صراط مستقيم) [سنن الترمذي].

Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

بادر بتسجيل بريدك كي يصلك كل جديد يخص الموقع
Document sans nom

Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

Document sans nom
أهداف الموقع

نَفْع الإنسانيّة بإسْماعها صوتَ الحقّ وإطْلاعها عليه وخاصّة أهل الأمّة المحمّديّة.


التّخلّص من عبء مسؤوليّة التّبليغ العُظمى أمام الله عزّ وجلّ الّتي لا مناص منها لقوله تعالى: ﴿وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ [65 القصص]. ولقوله أيضا: ﴿فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ [6 الأعراف]. بحيث لا مهرب لأحد من خلقه من السّؤال.


إثبات حجّة الله تعالى على خلقه. مع العلم أنّ الإنفاق في سبيل الله تعالى واجب، وبثّ العلم يُعتبر أفضل إنفاق وهو عين التّبليغ ...